العودة ... للقائمة الرئيسية

خواطر أدبية من القلب  الى القلب

 

امــــــاه

يا سيده قلبي اما ان الاوان للسماح
اخطا من اخطا وسامحه الله . اما استحق شيئا من الرحمه
مرت السنون وراء السنون تنهب من ارواحنا وايامنا وساعتنا ونحن على جفانا
فما بقى من السنين ايستحق ان نخسره هو الاخر
سيدتى
اما تمنحنى عفوك
اما تمنحيننى نظره الى ثغرك الراض
اعلم ان طلبي منتهى الطمع ولكنك اكثر كرما
اما تمنحينى لمسه من يديك لتطمئن قلبي
اما تنادينى باسمي كما اعدت ان اسمعه
يضيق صدرى بالكلمات فلا اجد ما اقول كى اناجيكى واستعطفك
امى لم يبقى الكثير ليضيع فقد ضاع الكثير بالفعل
فلا تحرمينى من القليل الباق
اذكرى ذاك الطفل الصغير ولا تذكرى ذلك المخطئ
تناسي فقد تنسي وتسامحى
تناسي فقد تصفحى
ها قد جئتك راجايا . اما تجيبينى
كل ما اريده نظره رضا وسماح...اكثير ما اطلب
اما ان الاون
ارجو منك المغفره

 

العودة ... للقائمة الرئيسية

خواطر أدبية من القلب  الى القلب