العودة ... للقائمة الرئيسية

خواطر أدبية من القلب  الى القلب

 

انا والحزن وقوافينا

أيها الحزن انا وانتَ
بتنا شريكين في كل شيء
لكن انتَ لكَ قمة الانتصار
وانا لي قمة الانكسار
قوافيك نشاز وتكاد
تمزق طبلات الاذان
وانا لم يعد لي حتى القوافي
وبتُ اتأرجح على عتبة السلم
الموسيقي مهيئة للسقوط
للدرك السفلي
ادور وادور حولَ نفسي
مع الافلاك ...
ايتها النجمة لن استطيعَ
التقاطكِ بعدَ الان
ولن تناجيني البلابل باصواتها الشجية
ولا لن تبسم شفاه الفجر في
وجهي الذي فيما مضى كانَ صبوح!!
أيتها الغيوم اسدلي الستارة
فقد باتَ وقع خطى أقدامي
غيرَ ثابت على أرض الواقع
أيها الحزن هنيئا لك
انا بتُ رهينة بينَ يديك
فافعل بي ما تشاء
ولا تدعني استقبل في
سجني المظلم اي ضيوف
بيدهم جرعات دواء للسعادة!!

 

العودة ... للقائمة الرئيسية

خواطر أدبية من القلب  الى القلب